أخبار

الأربعاء، 31 يناير 2018

هل الكمامة تحميك من عدوى الأنفلونزا ؟


يُشكِّل الخوف من التقاط العدوى بالأنفلونزا هاجساً لدى الكثيرين، لدرجة أن البعض يلجأ إلى ارتداء الكمامات الطبية، لتجنب التقاط الفيروسات المسببة للمرض.

وكشفت دراسة حديثة أجرتها جامعة ميريلاند، أن فيروس الأنفلونزا لا يحتاج إلى السعال أو العطاس لينتقل من شخص لآخر، بل يكفي التنفس إلى جانب شخص مصاب لالتقاط العدوى، بحسب ما ذكره موقع “هيلث”.

ولكن هل ارتداء كمامة طبية يحمي من التقاط الفيروسات المسببة للأنفلونزا؟

يقول الدكتور شريف مسعد المختص بالأمراض المعدية في مستشفى كليفلاند كلينيك: “ينتقل فيروس الأنفلونزا مع جزيئات الهواء، لذلك يمكن للكمامة، أن تمنع وصول هذا الفيروس إلى أشخاص آخرين”.

وتعتقد الدكتورة سوزان بيسر، المختصة بطب العائلة، أن الكمامة العادية التي تستخدم لمرة واحدة مناسبة للوقاية من الفيروسات، لكن يجب التأكد عند شرائها، من قدرتها على حجز الجسيمات المحمولة جواً، ومنع دخولها إلى الأنف أو الفم.

وتضيف الدكتورة بيسر “الكمامات التي تستعمل مرة واحدة هي الأفضل، ويجب التخلص منها بعد كل استعمال، وعندما تصبح الكمامة رطبة، تنخفض فعاليتها، وتصبح غير قادرة على منع وصول الفيروسات”.

وأضافت: “يجب الانتباه، إلى أن الكمامة ليست فعالة بنسبة 100%، ولا تغني عن الاحتياطات الأخرى التي يجب اتخاذها لتجنب نقل أو التقاط العدوى، والأفضل أن يبقى المصاب داخل المنزل، في حين أن غسل اليدين وتغطية الأنف والفم عند السعال والعطاس أمر ضروري أيضاً”.